DSpace

King Saud University Repository >
King Saud University >
COLLEGES >
Humanities Colleges >
College of Education >
College of Education >

Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/123456789/13532

Title: الإساءة الأسرية والمدرسية للتلاميذ الصم وضعاف السمع والسامعين بمدينة الرياض في ضوء بعض المتغيرات" دراسة مقارنة"
Authors: د.طارق بن صالح الريس
Keywords: الإساءة الأسرية والمدرسية --
ضعاف السمع
معاهد الأمل وبرامج الدمج
الصم
-- السامعين
Issue Date: 2008
Publisher: مجلة كلية التربية- جامعة عين شمس
Abstract: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على ظاهرة الإساءة وأشكالها كما يدركها التلاميذ الصم وضعاف السمع والسامعين في البيئة الأسرية (الوالدين) و المدرسية (المعلمين) فى ضوء بعض المتغيرات. وتكونت عينة الدراسة من(257) تلميذ من الصم وضعاف السمع والسامعين ، طبق علهم استبانة إساءة المعاملة الأسرية والمدرسية (Al Saud,2007 ) ( وقد قام الباحث بإعادة التقنين على الصم وضعاف السمع والسامعين) وتتكون الاستبانة من ( 40 مفردة ) موزعة على أربعة أبعاد هي: الإساءة البدنية ، و الإساءة النفسية ، و الإساءة اللفظية، والإهمال. وتوصلت الدراسة الحالية إلى عدة نتائج تؤكد على ما يلي: 1- أن الإساءة البدنية أكثر شيوعاً بين التلاميذ ضعاف السمع ( 46%) ثم بين التلاميذ الصم (41% )، في حين إن الإساءة البدنية أقل شيوعاً عند التلاميذ السامعين (31%). 2- أن الإساءة النفسية أكثر شيوعـاً بين التلاميذ ضعـاف السمع ( 61% ) ثم بين التلاميذ الصم ( 57% )، في حين إن الإساءة النفسية أقل شيوعاً بين التلاميذ السامعين ( 46% ). 3-أن الإساءة اللفظية أكثر شيوعاً بين التلاميذ الصم (63% ) عندما يكون مصدرها المعلم ، ثم التلاميذ ضعاف السمع ( 60% ) عندما يكون مصدرها الأم ، في حين أن الإساءة اللفظية أقل شيوعاً بين التلاميذ السامعين ( 46% ) عندما يكون مصدرها الأم. 4-أن الإهمال من قبل الأب أكثر شيوعاً بين التلاميذ ضعاف السمع ( 51% ) ، ثم التلاميذ الصم ( 48% ) من قبل الأب أو المعلم في حين إن الإهمال أقل شيوعاً بين التلاميذ السامعين ( 37%) . 5- أن فئة ضعاف السمع هي أكثر الفئات إدراكاً لإساءة المعاملة بالمقارنة بالصم والسامعين، مما يؤكد أهمية تخصيص برامج إرشادية لتلك الفئة باعتبارهم ضحايا وللآباء والمعلمين باعتبارهم مسيئين. 6- أن ظاهرة إساءة المعاملة ظاهرة معقدة ومتداخلة الأطراف، ولها آثار سلبية على التلاميذ و قد تكون لها آثار أكثر خطورة كما أشارت نتائج الدراسة الحالية لفئة ضعاف السمع. 7- أن الآباء والمعلمين هم أكثر مصادر الإساءة من وجهة نظر التلاميذ ، وتعد تلك النتيجة منطقية في ضوء الثقافة العربية للتنشئة الاجتماعية للأسرة ، ولكن هذا لا يعني الموافقة عليها ، بل يجب توعية الآباء بالآثار السلبية لتلك الإساءة وتوعيتهم بأساليب التنشئة التي يجب إتباعها للتعامل مع أبنائهم. 8- الأمهات الأكبر سناً أكثر ممارسة لإساءة المعاملة نحو التلاميذ مما يؤكد أن المراحل العمرية الأكبر سناً هي تلك المراحل التي تزداد فيها الضغوط وزيادة أعباء الأسرة مما يشكل دافعاً لممارسة إساءة المعاملة نحو الأطفال. في ضوء نتائج الدراسة ، توصي الباحث بما يلي: 1- دراسة حول الضغوط النفسية لأسر التلاميذ الصم وضعاف السمع وعلاقتها بإساءة المعاملة نحو أطفالهم. 2- دراسة حول العلاقة بين الحالة السمعية للوالدين وعلاقتها بإساءة معاملة أطفالهم الصم وضعاف السمع. 3- دراسة أثر بعض المتغيرات مثل عمر التلميذ و المستوى التعليمي للآباء على إساءة المعاملة الأسرية و المدرسية.
URI: http://hdl.handle.net/123456789/13532
Appears in Collections:College of Education

Files in This Item:

File Description SizeFormat
الإساءة الأسرية والمدرسية للتلاميذ الصم وضعاف السمع والسامعين بمدينة الرياض في ضوء بعض المتغيرات.doc41.5 kBMicrosoft WordView/Open

Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.

 

DSpace Software Copyright © 2002-2007 MIT and Hewlett-Packard - Feedback