DSpace

King Saud University Repository >
King Saud University >
COLLEGES >
Humanities Colleges >
College of Arts >
College of Arts >

Please use this identifier to cite or link to this item: http://hdl.handle.net/123456789/19365

Title: اللیل في شعر الصعالیك من الجاھلیة إلى نھایة العصر الأُمَوي
Authors: الحارثي, زكیة بنت عوض بن یوسف
الغامدي, صالح معيض
Keywords: شعر الصعالیك
نھایة العصر الأموي
Issue Date: 11-Jun-2009
Abstract: تضمنت هذه الرسالة جوانب العلاقة التي تربط بين الشعراء الصعاليك وبين "الليل" منذ الجاهلية إلى نهاية العصر الأُموي بما شمله من مفاهيم ودلالات متنوعة. واستفادت هذه الدراسة من نظرية الحقول الدلالية من حيث التقسيم، والتصنيف للمعاني، وتعتبر كلمة "الليل" وما يرادفها، وما يدل عليها بمثابة المحور العام للحقول الدلالية ذات المعاني المشتركة وذلك اعتمادا على النصوص الشعرية استقراءا، وتصنيفًا، وتحليلًا، واستنتاجا. واشتملت هذه الدراسة على مقدمة، وتمهيد، وأربعة فصول، وخاتمة. أما التمهيد فتناول مفهوم "الليل" عند العرب، وتم التطرق لمفهوم نظرية الحقول الدلالية، وآثارها في التراث اللغوي العربي القديم، وأبرز الدراسات العربية الحديثة. وبدأ الفصل الأول بموضوع "الليل ومظاهر الطبيعة المختلفة في شعر الصعاليك" المناخية منها والحيوانية، الذي بين أن ليل الشاعر الصعلوك لم يكن في دائم الأحوال ليلًا دمويا، بل كان فيه تأملات ذاتية ذاق فيها حلاوة الانزواء، والخلوة الوجدانية، فعبر عن تلك الوحدة بتأملاته الشعرية فيما حوله من المظاهر الطبيعية. وتناول موضوع "الليل والجن"، الصعاليك اللذين رافقوا الغيلان و سمعوا أصواتها، و منهم من شبه نفسه بها من حيث الاختباء والتواري، بل ونسب نفسه إليها. أما موضوع "الليل والسرى" فإلى جانب ارتباطه بالصعاليك، نجده ارتبط بالحيوانات، وبعض مظاهر الطبيعة، وشمل النواحي المعنوية كسرى الهموم والأحزان، وسرى معاني الكرم وصفاته، ونقاء العرق العربي وأصالته. - ٢ - وتطرق الفصل الثاني، إلى استنباط المعايير، والقيم الخُلقية في ليل الصعاليك ومنها "ليل الترقب" و"الشجاعة وشدة البأس"، و"الكر والفر". وارتبط ليل "الكرم والإيثار" بالليالي شديدة البرد والجدب مما أضفى على فعل الكرم أبعادا بطولية جعلته أوقع في النفس، وأعظم أثرا. ونجد أن الليل كان بمثابة المعيار الحقيقي لتبين معادن الصعاليك، وإبراز قواهم الجسدية، ومهاراتهم الحربية. وتضمن الفصل الثالث الحديث عن "الليل والجوانب الوجدانية في شعر الصعاليك"، من خلال استشفاف موضوع "الليل والعشق" والذي بين أن الصعلوك العاشق اتخذ من الليل وعاء زمنيا لأشواقه وحنينه. أما الموضوع الثاني فقد كان عن "الليل وألوان المعاناة" المختلفة، التي تلونت بأصباغ الفقر، والخوف، والسجن تارة، وآلام التشرد، والحنين للأهل والديار تارة أخرى، وقد عبر الشعراء الصعاليك عن أبعاد ليلهم، وألوان معاناتهم فيه بالعديد من الصور الموحية ذات الدلالات العميقة. أما "الليل والرثاء" الذاتي منه وغير الذاتي،فقد شمل العلاقة القائمة بين الليل، ومعانة الفقد بالموت، وطرق تكيف الصعلوك معها، وتعبيره عنها. وشمل الفصل الرابع "الليل والدراسة الفنية في شعر الصعاليك" من حيث "الأداء اللغوي" مثل مفهوم الترادف، والاشتمال، والتضاد، والجزء بالكل. وتبين وجود تكرار لبعض التعبيرات والأشكال اللغوية عند استخدام لفظة "الليل" في المواقف المتشابهة عند الشعراء الصعاليك، ووجود بعض أشكال التفاوت من ناحية حشد الألفاظ ذات الإيحاءات الكثيفة المرتبطة بالليل، والألفاظ المحدودة الدلالة. وخُصص الموضوع الثاني لدراسة "الصورة الشعرية" الذي بين أن الشاعر الصعلوك لم يحفل بتصوير"الليل" بصفته مظهرا من مظاهر الطبيعة، لكنه ظل عنصرا فاعلًا في حركة الأحداث، وساهمت إيحاءاته في تلوين اللوحة الشعرية، و ظهر ذلك من خلال جانبين رئيسيين هما: المؤثرات الحسية، والمؤثرات الفنية. فالأولى انقسمت: إلى مؤثرات بصرية،وصوتية،وحركية،لتشكيل الصورة الشعرية، وإثراء مضامينها الإيحائية. أما الثانية فقد حفلت الصور المرتبطة بالليل بالعديد من العلاقات الدلالية، والروابط الشكلية التي ساهمت في تجسيد المعاني وتجسيمها،ثم ربطها بغيرها من العناصر المكونة للصورة، مستعينين في أداء ذلك بالألوان الفنية المتضمنة لبعض الوسائل البلاغية و التي كان من أبرز ها "الاستعارة" و"الكناية".
URI: http://hdl.handle.net/123456789/19365
Appears in Collections:College of Arts

Files in This Item:

File Description SizeFormat
الليل في شعر الصعاليك من العصر الجاهلي حتى نهاية العصر الامو.pdf21.9 MBAdobe PDFView/Open

Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.

 

DSpace Software Copyright © 2002-2007 MIT and Hewlett-Packard - Feedback